ٍّ

أخر الاخبار

6 أسرار و حقائق قد لا تعرفها عن رموز الإيموجي

ايموجي  ايموجي للنسخ  رموز الفيس بوك الجديدة  رموز فيس بوك للتعليقات  رموز فيس بوك لا يعرفها احد  رموز الفيس بوك السرية  رموز الفيس بوك ومعانيها  رموز الفيس بوك في الشات  ايموجي الايفونتساعد في التعبير عن النفس 6 أسرار و حقائق قد لا تعرفها عن رموز الإيموجي
6 أسرار و حقائق قد لا تعرفها عن رموز الإيموجي
 أصبحت الرموز التعبيرية أو كما تُعرف بالإيموجي أساسية للتواصل عبر الإنترنت، فهي طريقة تم إختراعها للتعبير عن الإنفعالات بفاعلية أكثر لاستعادة بعض فروق التواصل وجهًا لوجه، سنعرض لك حقائق قد لا تعرفها عن رموز الإيموجي .
حقائق قد لا تعرفها عن رموز الإيموجي
اخترعتها اليابان
ايموجي  ايموجي للنسخ  رموز الفيس بوك الجديدة  رموز فيس بوك للتعليقات  رموز فيس بوك لا يعرفها احد  رموز الفيس بوك السرية  رموز الفيس بوك ومعانيها  رموز الفيس بوك في الشات  ايموجي الايفون
 اختراعت الرموز التعبيرية في اليابان عام 1999 بواسطة المصمم الياباني Shigetaka Kurita، حيث كانت العوامل الثقافية واللغوية هي السبب وراء هذا الإختراع، وذلك لأن اللغة الليابانية تحمل الكثير من المعاني في طياتها على عكس اللغة الإنجليزية واللغات الأوروبية الأخرى، لذا تم استخدام الرموز التعبيرية كطريقة للإشارة إلى لهجة النص وللتعبير عن السياق.
في البداية اقتصرت الرموز التعبيرية على الهواتف اليابانية، ولكن عندما أصدرت آبل هاتف الأيفون في اليابان، اكتشفت الشركة أنها بحاجة إلى إضافة دعم الرموز التعبيرية للمنافسة في السوق الياباني، وعندما تم إصدار نظام iOS 5 أصبحت الرموز التعبيرية متاحة بسهولة لمستخدمي الأيفون في جميع أنحاء العالم.
تم إعتماده من مجمع يونيكود
ايموجي  ايموجي للنسخ  رموز الفيس بوك الجديدة  رموز فيس بوك للتعليقات  رموز فيس بوك لا يعرفها احد  رموز الفيس بوك السرية  رموز الفيس بوك ومعانيها  رموز الفيس بوك في الشات  ايموجي الايفون
من أجل استخدام رموز تعبيرية جديدة عبر الأجهزة والبرامج مختلفة، يجب أن تتم الموافقة عليها من قبل مجمع يونيكود، وقد تكون عملية الموافقة صعبة وغالبا ما تستغرق سنة أو أكثر، وتم الكشف عن 69 رمز تعبيري جديد هذا العام من بينهم فتاة ترتدي الحجاب.
إيموجي يضحك بالدموع
إيموجي يضحك بالدموع
يتم إرسال 60 مليون رمز تعبيري يوميًا عبر الفيسبوك، والناس في مختلف البلدان يفضلون رموز تعبيرية مختلفة، ويُعتبر إيموجي “وجه يضحك بالدموع  ” هو الأكثر شيوعا في المملكة المتحدة، ولكن في الولايات المتحدة كان إيموجي “يضحك على الأرض  ” هو الأكثر تدوالاً، وفي المكسيك والبرازيل إيموجي “عيون القلب  ” هو الأكثر شعبية، أما في إسبانيا وإيطاليا كان إيموجي ” وجه يغمز ويرسل قبلة   ” هو الأكثر استخدامًا.
في حين أن مستخدمي فيسبوك ماسنجر في المملكة المتحدة وكندا وتايلاند يفضلون استخدام إيموجي “القلب “، ولكن مستخدمي فيسبوك ماسنجر في الولايات المتحدة والهند يفضلون إيموجي ” وجه يغمز ويرسل قبلة “، أما في أستراليا يفضلون ” وجه مبتسم بخدود حمراء “.
مترجمي الرموز التعبيرية
مترجمي الرموز التعبيرية
أول مترجم للرموز التعبيرية في العالم كان الأيرلندي Keith Broni ، وظيفته هي ترجمة الرموز التعبيرية المستخدمة في التسويق، والتأكد من أنها تنقل المعنى الصحيح المقصود وأن الجمهور المُستهدف لن يُسيئ تفسيرها، فالرموز التعبيرية ليست لغة عالمية ومن الصعب ترجمتها، قد نستخدم الرموز التعبيرية لتوضيح المعنى، ولكن من الممكن أن تخطئ في تفسير المعنى، وذلك لأن نفس الرموز التعبيرية  قد تبدو مختلفة عند إرسالها إلى الأجهزة الأخرى وهذا يعني أن المستخدمين قد يفسرونها بشكل مختلف، حيث يبدو إيموجي “مبتسم” على جهاز الايفون غير مبتسم وحزين عند إرسالها إلى أجهزة الأندروريد، وأيضًا البندقية على جهاز الأندوريد تتحول إلى مسدس ماء على آبل، وكذلك تعبيرات الوجه يمكن أن تعني أشياء مختلفة فالثقافة تؤثر على كيفية النظر إليها.
تساعد في التعبير عن النفس
تساعد في التعبير عن النفس
الرموز تعبيرية يمكن أن تساعد الناس التي تُعاني من فقدان القدرة على الكلام في التعبير عن أنفسهم، حيث يُستخدم تطبيق من سامسونج الرموز التعبيرية لمساعدة الناس على التعافي من تلف الدماغ ومشاكل التواصل، الناس الذين يعانون من فقدان القدرة على الكلام يعرفون ما يريدون قوله ولكن لا يمكن وضعه في كلمات، فمن خلال جمل بسيطة من الرموز التعبيرية يمكن أن تُحافظ على التواصل حتى من دون كلمات.
ما هو جمع إيموجي emoji
ما هو جمع إيموجي emoji
بعض المنشورات تستخدم ” emoji ” في حين أن البعض الآخر يستخدم ” emojis ” وهي في الأصل كلمة يابانية وتشير إلى واحد أو أكثر من الرموز التعبيرية، في آبل وي ونيكود يستخدمون  “emoji” باعتبارها جمع، أما باقي مستخدمي الإنترنت يفضلون “emojis”.
هل الرموز التعبيرية ستصبح لغة
هل الرموز التعبيرية ستصبح لغة
هي فقط وسيلة ممتعة لدعم المعنى وتعزيز السياق والتعبيرر عن العاطفة عبر الرسائل النصية، فهي تساعد على استعادة بعض فروق التواصل، وسوف نتمسك بها على الأقل حتى نجد وسيلة أفضل،  كما هو الحال في الشركات والعلامات التجارية الراغبة في استخدام الرموز التعبيرية في التسويق، فهي تحتاج إلى أن تكون على دراية ووعي كافي بالاختلافات الثقافية بين الشعوب حتى لا يختلف معنى الرسالة التي تريد أن يتلاقها الجمهور، قد تكون الصورة بقيمة ألف كلمة ولكن هل تم التأكد من استخدام الصورة الصحيحة، من الناحية النظرية يمكن التواصل باستخدام الرموز التعبيرية فقط، ولكن من الناحية العملية هي غير كافية لأن تصبح لغة.
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -